10 فوائد لشرب الزنجبيل

10 فوائد لشرب الزنجبيل

10 فوائد لشرب الزنجبيل/دنيا الشعب 2020

ينتمي نبات الزنجبيل المعروف علميًا باسم Zingiber Officinale، إلى عائلة Zingiberaceae، وهو موطنه الأصلي في آسيا الاستوائية، ولكنه يُزرع أيضًا في عدة مناطق أخرى حول العالم مثل المناطق الاستوائية في أستراليا، وأجزاء من الولايات المتحدة، والهند، والصين، وجامايكا، والبرازيل، وغرب إفريقيا، والزنجبيل هو أيضًا نبات معمر، ويتميز بمذاق حاد لاذع يزداد في شدة نضج النبات، وهي من أكثر أنواع التوابل استهلاكًا في العالم  منذ آلاف السنين، يُستخدم الزنجبيل أيضًا في علاج العديد من الأمراض، وفي هذا المجال يعتبر الزنجبيل الطازج والذي يُطلق عليه أيضًا الزنجبيل الأخضر  أفضل أنواعه في الحد من العدوى، حيث يحتفظ بكل ما هو طبيعي المركبات الكيميائية، بينما يفقد الزنجبيل المجفف بعضًا من هذه المركبات أثناء عمليات الطحن والتجفيف.

فوائد الزنجبيل

فوائد الزنجبيل

 فوائد الزنجبيل حسب درجة فعاليته

  • ربما فعالة في الحد من الغثيان والقيء: أشار تحليل شامل نُشر في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد في عام 2006 إلى أن الزنجبيل قد يكون فعالاً في تخفيف القيء والغثيان اللذين قد يحدثان بعد الجراحة، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة Pediatric Blood & Cancer في عام 2010، يمكن للزنجبيل أن يقلل من شدة القيء والغثيان المرتبط بالعلاج الكيميائي للسرطان، بالإضافة إلى العلاجات الموصوفة.
  • الحد من الدوار: تم نشر دراسة صغيرة في مجلة ORL، والتي أظهرت أن الزنجبيل يمكن أن يقلل من حدوث الدوار بشكل كبير، حيث أجريت الدراسة على مجموعة من الأشخاص الأصحاء بعد أن تسبب لهم الدوار من خلال تعريضهم لأحد الدهليزي. اختبارات النظام تسمى الاختبار الحروري (بالإنجليزية: Caloric Stimulation of the Vestibular System).على الرغم من ذلك، قد لا يكون الزنجبيل فعالًا في تخفيف دوار الحركة، كما أشارت بعض الأبحاث إلى أن تناول الزنجبيل قبل السفر بأربع ساعات كحد أقصى لا يقلل من الإصابة بدوار الحركة، ولكن يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالتحسن نتيجة استخدامه، في حين أظهرت إحدى الدراسات أن الزنجبيل يمكن أن يؤثر على تقليل دوار الحركة واضطرابات المعدة المصاحبة.
  • الحد من بعض أعراض هشاشة العظام: يمكن أن يؤثر الزنجبيل بشكل إيجابي على هشاشة العظام، حيث أجريت دراسة نُشرت في دورية Arthritis & Rheumatology في عام 2001 على مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من آلام الركبة بدرجات معتدلة إلى شديدة، وأظهرت النتائج إمكانية حدوث فاعلية الجرعات المركزة من مستخلص الزنجبيل في تخفيف الألم أثناء الوقوف أو المشي وتقليل الأعراض بشكل ملحوظ، بينما اقتصرت الآثار الجانبية على الشعور بعدم الراحة الطفيف في البطن. بالإضافة إلى ذلك، نشرت دراسة أولية في مجلة Natural Product Research 2016؛ احتمالية فعالية مكملات الزنجبيل ونوع آخر من الأعشاب في تقليل التهابات وألم الركبة، عند تناولها لمدة 30 يومًا.
  • التقليل من بعض أعراض هشاشة العظام: يمكن أن يؤثر الزنجبيل بشكل إيجابي على هشاشة العظام، حيث أجريت دراسة نشرت في دورية Arthritis & Rheumatology عام 2001 على مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من آلام الركبة المتوسطة إلى الشديدة، وأظهرت النتيجة إمكانية فعالية الجرعات المركزة مستخلص الزنجبيل في تخفيف الألم أثناء الوقوف أو المشي وتقليل الأعراض بشكل ملحوظ، في حين اقتصرت الآثار الجانبية على الشعور بعدم الراحة في البطن،  بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة أولية نشرت في مجلة Natural Product Research في عام 2016؛ احتمالية فعالية مكملات الزنجبيل ونوع آخر من الأعشاب في تقليل التهابات وألم الركبة، عند تناولها لمدة 30 يومًا.

لا توجد أدلة كافية على فعاليتها.

  • لتخفيف عسر الهضم: يحتوي الزنجبيل على مجموعة من المركبات الكيميائية التي تساهم في عملية الهضم بشكل عام، وتساعد على تهدئة آلام المعدة، ويمكن للزنجبيل أيضًا تحسين حالة عسر الهضم، والتي تتمثل في الشعور بالقصور والراحة والشعور بالألم في الجزء العلوي من المعدة وتأخر إفراغ المعدة من الأعراض الرئيسية التي تؤدي إلى عسر الهضم، لذلك أظهرت دراسة صغيرة نشرت في المجلة الأوروبية لأمراض الجهاز الهضمي والكبد في عام 2008 أن مسحوق الزنجبيل يمكن أن تسريع عملية التفريغ. زادت المعدة بنسبة 50٪ عند تناولها قبل الوجبة بجرعة 1.2 جرام. في دراسة أخرى نشرت في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي في عام 2011، وجد أن الوقت الذي تقضيه المعدة في إفراغ محتوياتها بعد تناول الحساء انخفض بمقدار 16 دقيقة، إلى 12 دقيقة نتيجة عسر الهضم.
  • تخفيف آلام المفاصل: أثبتت الأبحاث أن تناول منتج معين يحتوي على الزنجبيل لمدة 8 أسابيع يقلل من آلام المفاصل بنسبة 37٪، لكن تأثير المنتج اقتصر على ذلك، حيث أنه لم يحسن وظيفة المفاصل، ولم يقلل من التيبس.
  • الصداع: يمكن أن يساعد الزنجبيل الطازج أو المطحون في تخفيف أعراض الصداع النصفي، والتي تتراوح من مجرد الشعور بعدم الراحة إلى الشعور بالإرهاق، ويقلل الزنجبيل من التهاب الأوعية الدموية، بالإضافة إلى تخفيف الألم الناجم عن الصداع، وقد يكون هذا مفيدًا للأطفال الذين يعانون من هذا النوع من الصداع.
  • خفض مستويات الكوليسترول: أظهرت دراسة معملية نُشرت في مجلة الوخز بالإبر ودراسات ميريديان في عام 2016 أن مكملات الزنجبيل يمكن أن تقلل من مستوى الكوليسترول في مجرى الدم لدى الفئران التي تم إعطاؤها نظامًا غذائيًا عالي الدهون. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذه الفعالية لدى البشر.
  • الحد من التهاب القولون التقرحي: يمكن أن يساعد الزنجبيل في تحسين نشاط مرض التهاب القولون بشكل عام، لكنها لا تحسن نوعية الحياة، أو تواتر حركة الأمعاء، وكذلك الغازات، أو تقلصات المعدة.
  • تخفيف نزلات البرد: يحتوي الزنجبيل على بعض المركبات التي قد تساعد في تقليل نزلات البرد وتخفيف بعض أعراضه، مثل الحرارة والألم والسعال، بالإضافة إلى المساعدة على الشعور بالدفء، كما يساعد الزنجبيل الجسم على التعرق تقليل العدوى.

يمكن استخدام الزنجبيل بعدة طرق مختلفة في الطعام والشراب، حيث يمكن أن تؤكل جذوره أو السيقان الأفقية (بالإنجليزية: Rhizomes) كخضروات طازجة أو مطبوخة، أو يستخدم كنوع من التوابل والتوابل في الأطعمة المنهكة، أو الأطعمة الطازجة يمكن استخدامه في صنع شاي الزنجبيل، كما يمكن استخدام الأوراق في الطعام أو كجزء من الطب التقليدي. بالإضافة إلى ذلك، يستخدم بعض الأشخاص مكملات الزنجبيل، لأنها توفر فوائد صحية محتملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.