وزارة الدفاع السورية تطلق خدمة إلكترونية تتعلق بالخدمات الاجبارية والاحتياطية في الجيش 2020

وزارة الدفاع السورية تطلق خدمة إلكترونية تتعلق بالخدمات الاجبارية والاحتياطية في الجيش 2020

وزارة الدفاع السورية تطلق خدمة إلكترونية تتعلق بالخدمات الاجبارية والاحتياطية في الجيش

جنين الحدث/سوريا:

وزارة الدفاع السورية تطلق خدمة الكترونية بخصوص المطلوبين للخدمة الإجبارية والاحتياطية في الجيش

وزارة الدفاع السورية تطلق خدمة الكترونية بخصوص المطلوبين للخدمة الإجبارية والاحتياطية في الجيش

أفصحت وزارة الدفاع في دولة سوريا، يوم أمس السبت، عن إطلاقها خدمة جديدة عبر موقع الوزارة الإلكتروني، وذلك في سبيل التعرف على أسماء الأشخاص المطلوبين بأداء الخدمة العسكرية الاحتياطية والاجبارية في الجيش السوري.

حيث قامت وزارة الدفاع السورية بكتابة منشورا على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أوضحت فيه أن الخدمة الالكترونية التي أطلقتها تمثل توصيل دعوة رسمية للأسماء المطلوبة كي يراجعوا شعب التجنيد، وذلك من أجل تدقيق الاعدادات الخاصة بالسوق.

باختاكور يقصي الاستقلال ويبلغ ربع نهائي دوري أبطال آسيا 2020

مداعبة عمرو أديب إلى دينا الشربيني تريند على «جوجل» 2020

روجينا بإطلالة نجلا بـ «اسود فاتح» بأحدث جلسة تصوير 2020

السلطات السورية تعتمد قبل وقوع حرب سوريا تجنيد الشباب من سن 18 عاما

واعتمدت السلطات السورية فيما سبق أي قبل وقوع الحرب السورية، على دخول الشباب الذين تبلغ أعمارهم 18 الخدمة الإجبارية في الجيش السوري وذلك لمدة عامين، ليحصلوا بعد ذلك على رقما في الجنود الاحتياطيين، أي بما يمكن السلطات إلى استدعائهم في أوقات الطوارئ للخدمة في الجيش.

مان سيتي ضد ليستر سيتي 2020

الحكومة السورية تقرر تسريح الدورة 102

بينما عام 2018، صرحت الحكومة السورية عن قرارها الإداري المتخذ والذي ينص على تسريح الدورة التي تحمل رقم 102، والتي تتضمن الجنود الالزاميين والاحتياطيين، وذلك عقب مرور 8 أعوام على الخدمة في الجيش السوري.

حيث تعتبر الدورة 102 من أقدم الدورات التي ظلت محافظة على أفرادها بدون تسريح، والذين انضموا إلى الخدمة في الجيش الإلزامية عام 2010، وكان مقررا أن يتم تسريحهم بداية عام 2012، لكن الجيش صمم على بقائهم في خدمة الجيش بسبب ظروف الحرب السورية.

وتجدر الإشارة إلى أن، الجيش السوري خلال أعوام الحرب خسر عددا كبيرا من جنوده بما يصل إلى 300 ألف جندي سواء عن طريق قتلهم أو انفصالهم عن الجيش أو إصابتهم في الحرب أو سفرهم خارج سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.