فيسبوك يهدد بحظر مشاركة الأخبار في أستراليا

فيسبوك يهدد بحظر مشاركة الأخبار في أستراليا

هدد فيسبوك بإيقاف المستخدمين عن مشاركة محتوى الأخبار في أستراليا بينما يستعد لقانون جديد يجبرها على دفع أجور للناشرين مقابل مقالاتهم.

فالجهات التنظيمية تريد من عمالقة التكنولوجيا مثل فيسبوك وجوجل أن يدفعوا ثمن المحتوى الذي أعيد نشره من المنافذ الإخبارية.

وفي الشهر الماضي حذرت جوجل مستخدميها من أن خدمات البحث لديها قد تكون “أسوأ كثيراً” نتيجة لذلك.

وقد أدى التحرك الأخير من فيس بوك لحظر مشاركة الأخبار إلى تصعيد التوترات بين شركات التكنولوجيا والهيئات التنظيمية.

وقالت شبكة وسائل الإعلام الاجتماعية إنه إذا أصبح التشريع المقترح قانونا فإنه سيمنع الأستراليين من مشاركة الأخبار على فيس بوك والفرع التابع لها Instagram.

وضعت لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية قواعد “لتمهيد أرض الملعب” بين عمالقة التكنولوجيا والناشرين الذين تقول إنهم يكافحون بسبب فقدان إيرادات الإعلانات.

متى سيتم حظر محتوى فيسبوك؟

وردت ACCC على تهديد فيس بوك بحظر المحتوى الإخباري قائلة إنه “غير محدد التوقيت وسوء الفهم”.

وقال رود سيمز رئيس مجلس إدارة ACCC “يهدف القانون ببساطة إلى تحقيق العدالة والشفافية لعلاقات فيس بوك وجوجل مع شركات الإعلام الأسترالية”.

ولكن في منشور على موقع على شبكة الإنترنت، قال المدير الإداري لفيس بوك لأستراليا ونيوزيلندا “إن مشروع القانون “يسيء فهم ديناميكيات الإنترنت وسيلحق الضرر بمنظمات الأخبار التي تحاول الحكومة حمايتها”.

ولقد زعم أن هذا من شأنه أن يرغم فيس بوك على دفع ثمن المحتوى الذي وضعه الناشرون طوعاً على المنصة لتوليد حركة المرور من جديد إلى مواقعهم الإخبارية.

وقد أرسل السيد إديسون فيسبوك، حسب زعم، 2.3مليار نقرة من ملف أخبار فيس بوك إلى مواقع الأخبار الأسترالية، بقيمة 200 مليون دولار أسترالي (148م؛ 110 مليون جنيه إسترليني) خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام.

اقرأ أيضاً: صراع Apple، تطبيقات آبل في حرب وتحتاج الى سلام!

وقال إن حجب الأخبار “ليس خيارنا الأول – إنها آخر خيارنا”، مضيفا أن خدمات فيس بوك الأخرى التي تسمح للعائلة والأصدقاء بالاتصال لن تتأثر.

وقال متحدث باسم فيس بوك لبي بي سي إنها “ستقدم تفاصيل محددة قريبا” حول كيفية تطبيق الحظر.

ويزعم بعض خبراء الأعمال أن شركات التكنولوجيا لابد أن تدفع لناشرين تكاليف محتوى الأخبار العالية الجودة التي تعيد نشرها.

وقال مايكل واد، وهو أستاذ في كلية الأعمال في سويسرا وسنغافورة، لبي بي سي الشهر الماضي: “إن جوجل وفيسبوك وغيرهما يفلت من الأمر بمنحها الحرية لفترة طويلة”.

وتدفع جوجل وفيسبوك بعض الأخبار في أسواق معينة، وقالا إنهما يخططان لنشر هذه المبادرات إلى المزيد من البلدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.